في الواجهةكتاب الراى

كلنا الميلود : مقتل الميلود ومحاولة اخفاء الجريمة جرح جديد في صفوف الطفولة المغربية

نجوم بريس : حنان رحاب

ما ذنب الميلود حتى لا يكون في المدرسة.

وأين هي حقوق الطفل في مغرب دستور 2011.


لقي الطفل الميلود مصرعه على يد مشغله يوم الخميس 06 ماي 2021، بجماعة أولاد بوريمة التابعة لإقليم جرسيف.
الطفل الميلود يبلغ من العمر إحدى عشر سنة وتسعة أشهر، وهو ابن منطقة تالسنيت بإقليم فجيج.
كان يشتغل راعيا للغنم، من أجل تقديم العون لأسرته الفقيرة.
ويوم الخميس المنصرم، بينما أحس بالتعب، توجه نحو ظل شجرة ليرتاح قليلا من شدة العطش وحر الشمس وتعب الصيام، مما جعل قطيع الغنم يتوجه صوب حقل من الشعير.
كان الميلود نائما، واستيقظ على صراخ مشغله، الذي عرضه لعنف خطير، لم ينفع معه توسله وبكاءه الشديد، حتى لفظ أنفاسه وهو يتعرض للعنف.


لم تتوقف المأساة عند هذا الحد، بل عمد مشغله إلى محاولة التستر عن فعله الشنيع، فقام بوضع خيط في شجرة مجاورة، وعلق به جثة الطفل، وتوجه للتبليغ عن انتحاره، لكن خيوط الجريمة سرعان ما انكشفت.

مأساة أسرة الطفل تعمقت بتأخر تسليمهم جثته إلى غاية عصر يومه الإثنين 10 ماي 2021.

اظهر المزيد

newadmin

محمد رضي مدون ومحرر مغربي على موقع نجوم بريس ونحوم بريس الورقية والعديد من الموافع، من الهويات المفضلة القراءة ومتابعة الأخبار اليومية هذا رأي كاتب حر (مستقل ) من كتاب الاعمده اليومية عبر الصحف والمواقع العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى