السياسيةفي الواجهة

نقابي على الورق. و برلماني “شاهد ماشفش حاجة “

 

البرلماني ممثل للشعب..وعليه واجبات التدقيق في الأشياء والمعطيات قبل إخراجها للعلن شفهيا أو كتابيا..لان التواجد في قبة البرلمان يفرض تواجدا رزينا وفهم الامور بحكمة وتبصر بعيدا عن عاطفة الانتماء بشكل عشوائي أوتوماتيكي..

هاته العاطفة أو الاندفاع اللامعقول هو ما جعل “خونا رمانة” برلماني يوجه سؤالا كتابيا مناصرا فيه احد ممثلي النقابة من بني جلدته والذين اساؤوا فعلا للعمل النقابي التوعوي القانوني والاجتماعي..

تهور البرلماني جعله يدافع عن “موكله” النقابي الذي هو في الأصل نقابي على الورق لا غير..بدون مكتب رسمي معتمد ولا مناضلين ولا منخرطين..ولا هم يحزنون…مطبقا القولة الشهيرة(أنصر أخاك ظالما أو مظلوما )..متناسيا قوله تعالى

” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ”

ان خروج إحدى النقابات الكبرى وإصدار بلاغ يضحد ما تقدم به البرلماني العجيب ويبين أن الموظف الذي دافع عنه البرلماني في إطار “زمالة نقابية”هو اصلا شبح نقابي بدون مكتب..وان العملية زوبعة في فنجان وامتزاز نقابي لا اقل ولا اكثر في مشهد يسيء للعمل النقابي الشريف.
في حين تم توريط البرلماني بمعطيات مغلوطة جعلته
كبطل مسرحية “شاهد ماشفش حاجة”..

د.أنوار بن بوجمعة
رئيس الجمعية الدولية للسلام والتسامح
أمين عام المنظمة الدولية للهجرة وحقوق الإنسان

اظهر المزيد

newadmin

محمد رضي مدون ومحرر مغربي على موقع نجوم بريس ونحوم بريس الورقية والعديد من الموافع، من الهويات المفضلة القراءة ومتابعة الأخبار اليومية هذا رأي كاتب حر (مستقل ) من كتاب الاعمده اليومية عبر الصحف والمواقع العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى